Home » Latest News »  

ساهمت جمعية التربية الطبية الدولية بخلق فرص متكافئة للأطفال الذين يعانون من الصعوبات التعليمية في مدرسة ذكور الرام الأساسية

إيمانا بدور جمعية التربية الطبية الدولية IMET2000-PAL الكبير في كل من مجال التعليم و الصحة النفسية للأطفال، و إدراكا لدور غرف المصادر بخلق  فرص متكافئة للأطفال الذين يعانون من الصعوبات التعليمة باختلاف أنواعها من خلال تجنب تعرض الطفل للضغوطات النفسية سواء المقصودة أو غير المقصودة من زملائهم أو مدرسيهم و ذويهم مما قد ينعكس بشكل سلبي على كل من صحة الطفل النفسية و العقلية.

قامت جمعية التربية الطبية الدولية بتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي وجمعية روان لتنمية الطفل بتجهيز أول غرفة مصادر في مدرسة ذكور الرام الأساسية – ضواحي القدس، حيث شمل التجهيز المستلزمات المكانية مثل أجهزة اللابتوب والطابعات وبعض الأثاث مثل الطاولات و الكراسي وألعاب التربوية التعليمية والقرطاسية و غيرها من اجل المساهمة في البدء في الجلسات التعليمية في غرفة المصادر بعد توفير المدرسة فريق من المعلمين المتخصصين في التربية الخاصة، حيث يخضع الطفل في غرفة المصادر لتقييمات مختلفة من اجل تحديد نوع  ودرجة الصعوبات التي يعاني منها وكيفية تأثيرها و البحث عن الطرق المناسبة من اجل تخفيف حدة التأثير على التحصيل الأكاديمي للطالب عن طريق استخدام هذه الأدوات.

شملت النشاطات في غرف المصادر عمل الطفل مشروع معين أو مهمة معينة مثل (الرسم والغناء و الكتابة...) من اجل تدريب الطفل على معرفة كل من أوجه التشابه والاختلاف والاتجاهات و غيرها من المهارات الحياتية اللازمة، بالإضافة إلى العمل على زيادة ثقة الطفل بنفسه من خلال التشجيع و المدح و التركيز على الانجازات بجانب استخدام ودمج العديد من الأساليب التربوية التعليمية المناسبة.

و أوضح  الدكتور مالك زبن المدير التنفيذي لجمعية التربية الطبية الدولية  أن هذا النشاط يأتي ضمن عدة برامج تقوم بها الجمعية لتطوير التعليم الصحي النفسي المجتمعي في فلسطين. وأشار الدكتور الى أهمية توفير البيئة المناسبة لهذه الفئة من الأطفال من أجل التقليل من كافة المعيقات التعليمية لما له الأثر الكبير بدمجهم في المجتمع و خلق فرص متساوية لهم في المستقبل.